Wednesday, January 26, 2011

أصلها ناقصة قمع!!



بصراحه بقى أنا مش عارفه ابدأ منين، لأن الحقيقة أنا جوايا كلاااااااااام ولا لبكره الصبح، وحزينة جداااا انى مش عارفه اقول الكلام ده لمين فقررت إنى أكتب فى مدونتى وأمرى لله


طبعا لا يخفى على أحد منكم حال البلد "بييس" خالص ازاى؟!! وان رأس البلد تحت ورجلها فوق، والدنيا مش على بعضها، وربنا يخليلنا الحكومة!!


الحمد لله الحكومة شغاله قمع للشباب على أفى مين يشيل، يعنى فى قمع سياسى لكل واحد بيحاول أو حتى نفسه إنه يشوف بلده حاجه حلوه، ده غير القمع الاجتماعى وبلاوى زرقا كتير. لكن بجد بقى اللى فعلا يزود الطين بله هو القمع الأسرى!!


قبل ما اقول بقى ايه هو القمع الأسرى واللى أكيد أغلب الشباب اللى فى سنى مش تايهيين عنه، عايزه اقول انى الحقيقة ماكنتش اتوقع إنه يجى على يوم وأكتب عن حاجه زى كده "ببليسى" يعنى بالبلدى زى ما بيقولوا اللى ما يشترى يتفرج.


القمع الأسرى عندى انا بقى ولا القمع اللى كان بيشوفه الهنود الحمر ايام ما أمريكا ظهرت على أفاها، خلى حياتى أنا أحمر وجحيم، كل ما أقلوهم حاجه الرد زى ما يكون "سيستم" و "اوتماتيك" لأ، بصرف النظر بقى عن المظاهرات اللى مخلية البلد فعلا مشرقة وان لسه فيها شباب، الـ لأ دى مش فى المظاهرات وبس لكن فى حاجات كتييييير اوى مش عارفه اعدها زى ما مابعرفش اعد حبات الرز اللى فى الطبق!!


مفيش حتى نقاش، وان هما بيدخلوا من الودن دى عشان يخرجوا من الودن دى، هما شايفين ان هما على طول صح وان عشان هما اكبر مننا سنا يبقى خلاص ضرورى ان كل الخبرات اللى لا تحصى تكون هى اللى على صواب ديما. قال يعنى مش بشر مثلا. وقبل ما حد والنبى يقول اصل دول اهل وبيخافوا علينا والوالدين مش عارفه ايه وكلام فكسان من النوع ده، انا هرد برد بسيط اوى، زى ما هما دورهم كأهل انهم يخافوا علينا ويربونا وما الى ذلك، هما كمان دورهم مش فى انهم يربونا عشان ناكل عيش وبس، انما يربونا ان احنا مانسكتش على الظلم. يربونا على اننا منخافش. مش هما يعدوا يقلولوا كلمتين حلوين عن كل واحد ياعينى بيضحى بنفسه عشان شئ أسمى وأعلى ويقولوا الله شوفوا، لازم نكون كده، ولما يجى اليوم ده، تلاقيهم بيقولوا لأ، احنا بقى مش كده، احنا بقى سلبيين، احنا بقى ووووو وكلام للصبح يطهق.


والمصيبة الأدهى انهم بيطلبوا منك انك حتى ماتعبرش عن رأيك ولا انك يكون لك رأى غير رأيهم، كل اللى هما عوزينه اننا نمشى وراهم ونقول آمين، ماينفعش حتى ان ولو ظاهريا _ ما هى كل حاجه ظاهريا حتى الديمقراطيه فى البلد دى يبان انه موجود ولكنه شئ ظاهرى بس _ تقول رأيك ويكون لك شخصية مستقلة بذاتها.


مع كل اللى بيحصل ده مالاقيتش نفسى بعمل حاجه غير انى ببكى، بل وبحرقه اوى، _طبعا هما مش هيهمهم حاجه زى كده وهيقولوا اتفلقى_ لانى حسيت انى محبوسه بين اربع جدران ومش عارفه اتحرك خاااالص. أنا والله عمرى ما هعامل ولادى بالشكل ده، هناقشهم وهسمع كلامهم كمان، لازم يكون فى حاجه اسمها حوار. والله الأسرة المصرية بشكل عام محتاجة يتعمل لها إعادة تأهيل من أول وجديد. آه والله. ماتستغربوش الكلام ده، لان الموضوع مش بسيط ولا يتمثل فقط فى ان هما بيقولوا ديما لأولادهم لأ وخلاص. محتاجين إعادة صياغة لمفاهيم كتير أوى، ومثال بسيط ازاى مثلا الأب أو الأم يعتذروا لولادهم، والله مش عيب، كده هو هيعتبرك صاحبه وهو اللى يجيى يحكى لك، لكن تقول لمين بقى، ومثال تانى ان هما شايفين ان مدام هما الأب والأم يبقى من حقهم يعملوا شغل الـ "سباى" او التجسس على ولادهم، يشوفوا الرسايل اللى بتيجى لولادهم، يفتحوا الموبيل، ووالله ده اسلوب خطأ تماماً لان كده بدل ما يجى يحلكيك، هيخبى عنك حاجات اكتر ومش هيعتبرك "المستشار" بتاعه.

انا شخصياً تعبت من الكلام، قصدى الكتابه بقى فى الحالة دى، بس بجد أختم بحاجه واحدة، ياريت الأهل يحاولوا ولو مرة انهم يفهموا ولادهم عشان مايخسروهمش.

وأخيراً وليس أخراً، ربنا يارب يعيننى إنى أعمل حاجه إيجابية لبلدى فى يوم ممن الأيام، وربنا معاكى يا بلدى _ ومعايا أنا كمان_.

Sunday, January 23, 2011

كتاب لماذا تقتل يا زيد؟


كتاب "لماذا تقتل يا زيد؟" عنوان كتاب مر علىّ زى ما بيمر علينا عشرات أو مئات العنواين من الكتب اللى بنسمع عنها وننساها. فى معرض الكتاب من سنة 2010 لاقيت نفسى بجيب الكتاب وبدور عنه ده غير الشغف الشديد اللى كان فيا وقتها عشان اقرأه. اللى خلانى أروح أجيب الكتاب هو إنى قرأت عنه فى العديد من الصحف منها جريدة المصرى اليوم وجريدة الدستور فاللى شدنى للكتاب يمكن هو أسلوب النشر اللى حصل له.

الكتاب بيروى قصة واقعية عن المقاومة العراقية ضد الإحتلال الأمريكى ده غير إن الكتاب ظل على قائمة أكثر الكتب مبيعا منذ صدوره فى مارس 2008.

من حبى للكتاب حبيت أشاركم مقتطفات منه، لكن قبل ما أعمل كده حابة الأول إنى أنقل لكم من بعض صفحات الكتاب من هو الكاتب والفصول التى تحتويه الكتاب.

الكاتب: يورجن تودينهوفر أو Jurgen Todenhofer
ولد فى 12 نوفمبر 1940 بمدينة أوفنبرج بولاية بادن فرتنبرج بألمانيا. درس تودينهوفر علوم القانون فى جامعة ميونيخ وبون فرايبرج بألمانيا وفى جامعة باريس بقرنسا، ثم حصل على الدكتوراه فى القانون الدولى من جامعة فرايبرج، ويشغل حاليا منصب نائب المدير العام لدار نشر "بوردا" وذلك قبل أن يعمل فيها. كما أنه كان عضوا فى البرلمان الألمانى الاتحادى قبل أن يشغل منصب النائب العام وناطقاً باسم الحزب الديمقراطى المسيحى لشئون التنمية ومراقبة التسلح على مدار 18 عاما.

يعد يورجن تودينهوفر من الكُتّاب الغربيين المنصفين، فلم يتحدث عن القضايا الدولية الكبرى فى كتبه وهو بعيد أو بمنأى عن مسرح الأحداث، كما يفعل جل ساسة وكتاب الغرب الذين تقتصر رؤاهم السياسية على مواقعهم وتبنى سياسات بلادهم، إنما تحمل مشقة السفر ومخاطر الإنتقال إلى بؤر النزاع وزيارة المناطق التى يكتب عنها، لاسيما ممن يمثلون "الطرف الآخر"، الذى يشارك الإعلام الغربى مشاركة فعالة فى تشويه صورته أما الرأى العام الغربى.

من أشهرمؤلفات د. يورجن تودينهوفر كتاب "من يبكى على عبدول وتانيا؟" وكتاب "ضلالات ضد الإرهاب" وكتاب "آندى ومروة .. طفلان جمعتهما الحرب".

يتكون الكتاب من فصلين، بعد التمهيد، مقدمة المترجم، الإهداء، بحثا عن الحقيقة، "من فضلكم أنصتوا لى"، ومدخل، فالفصل الأول وهو الفصل المحورى الذى يتحدث فيه عن مشروعية المقاومة العراقية للاحتلال الأمريكى مع تبرئتها من الخلط بينها وبين العمليات الإرهابية، حيث يطرح تودينهوفر على القارئ روايات عديدة من مشاهداته المباشرة للمقاومة فى العراق. عرض الكاتب، بشكل روائى بارع الخوف الذى صنعته الإعتداءات والممارسات الأمريكية فى مواقف ومواطن عديدة فى صفحات الكتاب، ولقد تجسد هذا الخوف بصورة واضحة فى رهبة وشخصية المقاوم الشاب "زيد" من الحديث مع الصحفى الألمانى الزائر "تودينهوفر"قبل أن تتوطّد بينهما أسباب الثقة وتقوى أركانها.

أما فى الفصل الثانى فيطرح لنا المؤلف عشر فرضيات، هن من بنات أفكاره، يتخذها أساساً له فى وضع تعريف جامع لمفهوم ظاهرة الإرهاب ويستعرض فى فرضياته العشرة فصولا من دموية الحقبة الإستعمارية على بلاد الإسلام والمسلمين ويستشهد على ذلك بأقوال الغربيين أنفسهم عن تلك المآسى المروعة التى ارتكبت فى حق البشرية باسم الاستعمار.

إن إقامة تودينهوفر القصيرة فى مدينة الرمادى بالعراق وحديثه مع أفراد المقاومة عن قرب جعلته يصيب عين الحقيقة المتمثلة فى تضخيم آلة الإعلام الغربى، وخاصة التقارير العسكرية التى تتوالى علينا من دهاليز وأروقة البنتاجون الأمريكى.

نقلا عن مقدمة المترجم

مقطتفات من الكتاب
المقطتفة الأولى: كان هارون (أخَ زيد) يحمل فى يده اليمنى وردة بيضاء، قطفها عند إسفار الصباح ليقدمها إلى أمه، وبينما كان يسير هارون فى الطريق ألقى السلام على أحد الشباب من الجيران، يدعى "جرير" الذى كان يسير على الجانب الآخر من الشارع، فى تلك اللحظة بالضبط، وما أن تلفظ هارون بكلمة السلام حتى هزت أرجاء الشارع صوت إطلاقة نارية، فقبض هارون على مؤخرة رأسه بكلتا يديه غير مصدق أن الرصاصة أصابته، وجثا على ركبتيه ببطء شديد حتى سقط منكبا بوجهه على التراب، ظل ممدوداً وسط الشارع وقد فارق الحياة ولم يزل ممسكا فى يده اليمنى بالوردة الصغيرة البيضاء، التى كان يريد أن يهديها لأمه.

المقطتفة الثانية: ... لقد فارق كريم (أخَ زيد الثانى) الحياة، وهنا رفع زيد الجثة الهامدة لأخيه الأصغر على ذراعيه فى حذر وحمله إلى سيارة الإطفاء، حيث وضعه فى حنان تام على إحدى المحفات، ثم جلس إلى جانب جثمان أخيه ووضع رأسه على صدره وأخذ يبكى.

المقطتفة الثالثة: ألقت حنان بنفسها على الأنقاض، وحاولت أن ترفع الحجارة وتحدث نقباً، ولكنها أدمت أصابعها دون جدوى، وجلست مرة أخرى باكية صائحة على الأنقاض، التى وارت أطفالها وأحفادها وعائلتها؛ ثم هالت حنان بالتراب على رأسها، وحاولت أن تموت كما ماتت أسرتها، وبعد ساعة من العويل قامت وقد أنهكها التعب وجلبت الأكياس، وجلست مكسورة الخاطر بجوار حائط صغير كان أمام البيت الدممر، وغطت وجهها بغطاء رأسها الأسود، وهكذا ظلت جالسة تبكى وتصرخ حتى الليل.

...أقبل إليها إمام الناحية وسألها أين تريد أن تقضى الليل فأجابته بصوت يكاد لا يسمعه أحد، أنها ستذهب إلى جميل (أسرة أخ حنان الثانى)، وهمَّ الإمام أن يرد عليها، إلا أنه لم ينطق ببنت شفة ثم أعرض عنها، وهو يمسح الدموع من عينيه، وتنفس بعمق، ثم ضغط على قبضة يديه، وتوجه إلى حنان، وهو يحاول أن يحافظ على تماسكه وقال لها: "لا يمكنك أن تذهبى إلى جميل، فقد حلَّ الدمار بالبيت ومات جميع مـَن فيه".


...وظلت حنان فى بيت الإمام، لا تأكل ولا تشرب، مستمرة فى بكائها ونحيبها، وبعد ثلاثة أيام انقطعت عنها الأنفاس فماتت حنان، إذ لم يعد فى إستطاعتها أو فى إرادتها فعل أو تقديم أى شئ.


-------


رأيي المتواضع لكل واحد إنه ينزل يشترى الكتاب لأن الكتاب لا يتكلم عن المقاومة العراقية بس بل يوضح أيضا بعض الغموض ويكشف عن أشياء كثيرة غير مفهومة بتحصل فى العراق ونسمع عنها فى الأخبار بلا إيجاد أى تفسيرات. ده غير إن الفرضيات العشرة بيقدموا حقائق ومعلومات كتيرة عن الحرب ونقاظ إحنا شخصيا - كمسلمين وعرب -ممكن نستخدمها للرد على الغرب.



حوار مع تودنهوفر: لماذا تقتل يا زايد؟
Uploaded by davidou707. - News videos hot off the press.

Tuesday, January 18, 2011

عايزة أكتب وخلاص

مش عارفه ليه، بس فعلا حاسه إنى عايزة أكتب وخلاص، حاسه إن الورقة والقلم وحشونى جدا، فقلت أدخل على مدونتى حبيبتى وأكتب إللى يجى على بالى بكل تلقائية أى كان، أى نعم بقينا بعد نص الليل بس "نو بروبليم" :)


أما اللى جاى على بالى إنى أكتبه بقى هو إنى أخد أجازة نص السنة وده عشان أنا فى عز فترة الإمتحانات اللى تحرق الدم، بجد من أوحش الحاجات اللى فى حياة الانسان هى امتحانات الجامعة أو المدرسة عماة، مفيش نوم، على طول توتر، على طول زهق، على طول ضيق، على مدار أكتر من 14 يوم امتحانات لحد ما خلاااص فطسنا :D


نفسى ربنا يتوب عليا من المذاكرة والامتحانات واخرج للحياة واشتغل واتعلم واخد خبرات واعمل فى مجال ومكانة بحبها، نفسى أحقق حاجات كتيييير أوى من أمنياتى وأحلامى. نفسى أمارس هوياتى اللى مش بلاقى وقت ليها أوى بسبب الدراسة.

نفسى فى إيه تانى؟؟ مممم!!

فى حاجه نفسى فيها أوى وهى حاجه سمعتها فى أغنية من ألبوم سامى يوسف الجديد وهى

I dream for a day.. When there’ll be.. No more misery.. When there’s no more hunger.. No need for shelter.. Isn’t there enough to share..or is that we just don’t care?
I pray for a day.. When there’ll be.. Justice and unity.. Where we put aside our differences.. Fighting makes no sense.. Just a little faith..To make it a better place.. We’re here for a day or two…

كلمات الحقيقة روعة جدا ومعبرة أوى بس سبحان الله، شئ موجود ولابد منه إلى يوم الدين، زى ما فى اللون الأسود والأبيض، لازم يكون فى الخير والشر. عموما نتمنى إن الخير هو اللى يعم ويكون الغالب على الناس حتى لو فى نسبة شر. ومش عارفه ليه جاى فى بالى إنى أكتب عن روعة كتاب قرأته يحمل عنوان "لماذا تقتل يا زيد؟" ؟ يمكن عشان فى حد من الـ "فريندز" ع الفيس بوك عمل "شير" عن الفديو اللى بيتكلم عن الكتاب؟ ممكن وغالبا، بس عماة هو فعلا من أحلى الكتب اللى الواحد ممكن يقرأها، كفاية إنه ساعدنى كتير فى إنى أفهم ولو جزء بسيط عن اللى بيحصل فى العراق. آه ما أنا نسيت أكتب إنه بيتكلم عن قصة حقيقة للمقاومة العراقية.
ممكن تعرفوا تفاصيل عن الفديو من خلال الرابط ده:


جاى فى بالى بردو إنى أشتغل "لوك لوك" عن أهمية ما يسمى بالـ "أمل" فى حياة الإنسان، طبعا أنا أخر واحدة ممكن أفتى فى كلام من النوع ده، وده عشان على رأى اصحابى أنا عندى قاموس ممتلئ من الكلمات الكئيبة، بس مش عارفه ليه حاسة إنه فعلا شئ ضرورى زى المياة و الأكل، حد يجى يسألنى وليه بتتكلمى عن حاجه زى دى؟ أرد وأقول يمكن عشان بهجة قرب أجازة نص السنة إللى مستنيها بنفس قدر إنتظار رجال الحزب الوطنى "الديمقراطى" إنهم يكسبوا الإنتخابات وهم أصلا عارفين إنهم كده كده كسبانين "طبعا مش من خلال التزوير حشى لله" وكفاية على كده بى عشان لا بنتهى بى المطاف إن أهلى يجوا يزرونى بالعيش والحلاوة :))

وأخيرا وليس أخرا "جوود نايت"!! (لو كان فى نصيب :D)

Tuesday, January 11, 2011

يعنى إيه طعم النجاح؟؟


يعنى إيه طعم النجاح؟ سؤال سألته لنفسى كتير وأعقتد إنى وصلت للإجابة

يمكن معناه إنى أجيب تقدير امتياز فى الكلية


يمكن معناه إنى أطلع من الأوائل


يمكن معناه إنه ينزلى مقال فى مجلة الجامعة


يمكن معناه إنه ينزلى حوار فى مجلة كلمتنا


يمكن معناه إنى أحس بالرضا بعد ما أ ُقبل يد أمى وأطلب رضا والدى


يمكن معناه إنى أدخل بطولة الجيزة والجمهورية فى الرياضة اللى انا بحبها


يمكن معناه إنى أكون ضمن فريق شباب أنا بستريح معاهم وبنحس إن تفكيرنا متشابه


يمكن معناه إنى أخد تدريب فى إحدى القنوات المعروفة


يمكن معناه إنى أكون مراسلة لإحدى الجرائد الكبرى


يمكن معناه إنى أطلع منحة بره مصر


يمكن معناه إنه يكون معايا "سى فى" يسد عين الشمس


يمكن معناه إنى أشتغل حاجه بحبها


يمكن معناه إنى أثبت نفسى فى شغلى


يمكن معناه تكوين أسرة سعيدة مترابطة


يمكن معناه حاجات كتير لا حصر لها وكل شخص بينظر للنجاح بشكل مختلف عن الآخر


لكن حتى بعد ما حققت حاجات كتيرة من اللى قلت عليها من شوية ومازال ليا الكثير من الحاجات اللى لم أحققها بعد إلا إنى بحس أن السعادة لها طعم غير كل اللى أنا ذكرته ده؟


معنى غريب محدش يحسه غير للى مارسه، معنى عميق أوى إن الواحد مايعش لنفسه


وصلت لمعنى حقيقى للسعادة وللنجاح، المعنى ده إنى أعيش لخدمة الناس المحتاجين وأساعد كل شخص يكون عاوز يد العون


نص النجاح إنك تحقق هدفك وأحلامك والنص التانى إنك تستخدم ما وصلت له عشان تخدم من حولك، إنما اللى يعتقد إن النجاح فقط هو تحقيق الأهداف والأحلام دون مساعدة الآخرين على تحقيق أهدافهم وأحلمهم هم أيضا، إذن ماقدرش أقول غير إنه شخص "فقير"


نعم شخص فقير،مش فقير فى المال وإنما فقير فى العقل


"يارب كلنا نقدر نحقق أحلامنا ونجحتنا عشان نقدر نساعد البشرية"




video
:)بحب الفديو ده جدا وأخر 100 مليون حاجه

Thursday, January 6, 2011

حوار مع نفسى

على طول بكلم نفسى وعمرى ما بطلت أكلمها، تقريبا لازم كل يوم يحصل كده حتى قبل النوم لازم أكلم نفسى ويمكن ده سبب غيابى فى أنى أروح فى النوم بسهولة. حاجه كويسة إن الواحد يكلم نفسه عشان يعرف الصح من الغلط اللى عمله طول اليوم لكن أحيانا بيكون شئ مرهق. وأنا بكلم نفسى بلاقى إن فى حاجات كتيره من اللى بقلوها للأسف بتكون سلبية ومابكونش عارفه إيه هو السبب، حاولت أفهم نفسى كتير بس عمرى ما عرفت أفهمها وجوايا أسئلة لا تنتهى ونادرا ما ألاقى حد يجاوبنى فأظل حيرانه ولا ألاقى إجابة تقنع عقلي قبل ما تمس قلبي

نفسى: مالك يا ساره بس
أنا: مش عارفه بس حاسه إنى مدايقه
نفسى: ليه كده، هو إنتِ على طول مدايقة كده؟!
أنا: للأسف أغلب الأوقات بكون فعلا حاسه بضيق، وبكون مش طايقيه أى حاجه حوليا ولا نفسى حتى
نفسى: الدنيا حلوة يا ساره لو إنتِ بس تنظرى لها نظرة متفائلة
أنا: عارفه والله بس بعجز كتير وأغلب الأوقات بكون تعيسة
نفسى: السعادة أى نعم الوصول لها صعب لكنها مش مستحيلة
أنا: وعارفه ده كمان، بس مش قادرة أكون سعيدة فى الدنيا دى ولم أخد منها سوى أول ثلاثة حروف، أما الحرف الأخير منها فمش عارفه، يا ترى هوصله إمتى؟
نفسى: هتوصليله، بل ده أكيد لو تحلتى بشوية صبر وإصرار
أنا: مشكلتى إنى بكون فى سابع سما وفى ثوانى ألاقى نفسى فى سابع أرض، ماينفعش أى حاجه تمر عليا مرور الكرام سواء كويسه أو سيئة، لازم تمر وهى تاركة أثر سواء إيجابى أو سلبى. ده غير إنى بضعف بسهولة وحساسة جدا
نفسى: ما ده شئ مش كويس ولازم تحاولى ديما وابدا إنك تغيرى ده فيكى
أنا: أغلب الأحيان بفشل وده اللى بيخلينى أحس إنى وحشه جدا ده غير إنى أغلب الأوقات مابحبش نفسى
نفسى: مفيش حد كامل يا ساره وأنا واثقه إنك عارفه ده كويس، أما أنا فإنتِ ليه مابتحبنيش؟
أنا: أنا عارفه إنى ظلماكى معايا بس أنا قدرك وإنتِ قدرى
نفسى: بردو ماجوبتيش على سؤالى، ليه مابتحبنيش؟
أنا: عشان مش بعرف أتحكم فيكى، يعنى لا بعرف أسيطر عليكى فى إنى أمنعك من إنك تحزنى بسرعة أو إنى أجعلك سعيدة ومتفائلة، أحيانا بقول إنه ياريتنى أنا ما كنت أنا!
نفسى: أمال عايزة تبقى مين يعنى؟
أنا: عايزة أبقى حد تاااانى خالص، حد على طول مبتسم، متفائل، سعيد، لما بلاقى ناس من حوليا اليأس لا يمتلكهم، بقول فى عقل بالى إنها من أكبر النعم فعلا، وربنا يدمها عليهم ويجعلنى زيهم، بس مش بقدر
نفسى: مفيش شئ مستحيل بس إنتِ لغاية دلوقتى ماقلتيش إيه هى الأسئلة دى اللى على طول محيراكى
أنا: يااااااااااااه!!
نفسى: معقوله كل ده!
أنا: وأكثر مما تتصورى
نفسى: طيب وليه؟
أنا: أسئلة لا حصر لها مابلاقيش حد يجاوبنى عليها ويوم ما بحاول أفهم يحصل هجوم عنيف
نفسى: طيب وليه يعملوا معاكى كده؟
أنا: لأنها أسئلة تخص الدين!!
نفسى: مش فاهمه؟!
أنا: يعنى أسئلة متعلقة بدينى ببقى نفسى أعرف ليه ومفيش حد أثق فيه يجاوبنى بطريقة حسنة بدون هجوم أو عنف
نفسى: طيب وهتمعلى إيه؟
أنا: ولا حاجه، لم يأذن الله بعد فى إنى أعرف الإجابة أو يمكن أعيش وأموت من غير ما حد يجاوبنى!
نفسى: ممكن تقوليلى إيه هى الأسئلة دى؟
أنا: ما إنتِ عارفها يا نفسى أكتر من أى حد تانى، ده غير إنى أنا شخصيا بخجل من نفسى فى إنه ازاى اسئلة زى دى تيجى على بالى وأقول يارب ماتزعلش منى أنا ماقصدش إنى أفكر فى حاجه تضايق حضرتك
نفسى: باين عليكى جواكى حاجات كتيييير أوى ملغبطاى أو زى ما تكونى تايها!
أنا: ده صحيح أنا فعلا تايها وعلى الأقل مش فاهمه شخصيتى وحساها ملعكبة عشان أعرف أساعد نفسى. تفتكرى فى حل يا نفسى إنى أعرف أفهم شخصيتى وأنا أصلا مش قادرة أفهمها
نفسى: تحلى بشوية أمل ويمكن يجى اليوم...


Tuesday, January 4, 2011

ليه كل حاجه يتقالى عليها "NO"

حاجه تفلق والله! حتى يوم ما أحب أعمل حاجه صح لازم يتقالى "لأ" من باب خوفهم عليا.
بجد كده أوفر، فيها إيه يعنى لما أحب أنزل يوم الجمعة اللى جايه وأشترك فى
الوقفة الصامتة تضامنا مع شهداء حادثة الأسكندرية.
ما فى شباب كتير هينزلوا ونزلوا من قبل فى وقفة خالد سعيد وماحصلش حاجه.
بجد حاجه تدايق أوى لما على الفاضى والمليان يتقال للواحد "لأ" فيجى بنتيجة عكسية
ويحصل تمرد!!


ممكن يحصل فعلا وليه "لأ"؟؟



Saturday, January 1, 2011

A New Year.. I hope it's a Happy one

Happy New Year! I hope this year brings with it all the happiness, hope, and love. I hope I can achieve my goals for this year and wish the same for everyone. May this year brings with it the full of joy and love to the whole world.




Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
 

Designed By Blogs Gone Wild!